عيادة متعددة التخصصات لعلاج تشوهات أوعية دموية(مشاكل في الاوعية الدموية) مولودة في المركز الطبي شعاري تسيديك تزود علاج مهني ومتمركز بمشاكل الأوعية الدموية المولودة. 
تشوهات أوعية دموية مولودة يمكنها أن تحدث أثناء الحمل وتظهر من لحظة الولادة حتى سن البلوغ. ما يقارب أل 10% من الأطفال حديثي الولادة يولدون مع مشكلة ما  في الأوعية الدموية او يطورون مشكلة كهذه في السنوات الأولى من حياتهم. في اغلب الحالات تنحل المشكلة بذاتها. في حالات معدودة يبقى ضرر جمالي وأحيانا ضرر كبير وخطر يظهر بضغط على أوعية دموية وأعضاء ضرورية, انتفاخ, وذمة وعلامات أخرى.
يوجد في العيادة الجديد طاقم متعدد التخصصات والذي يشمل أخصائي عظام, أوعية دموية, كف اليد, انف أذن حنجرة, تصوير وأمراض الدم يناقشون أمر كل مريض ويساعدوه باختيار العلاج الأفضل. يصل العيادة مرضى يعانون من أورام وعائية (أورام في الأوعية الدموية), تشوهات بالأوردة أو بالشرايين, تشوهات لمفاوية وكذلك مرضى معقدين يعانون من عدة أعراض في الوقت نفسه. 

أساليب العلاج في العيادة
علاج تدخلي صغير لإغلاق الأوعية ألدموية بواسطة قسطرة في معهد تصوير الأوعية. عندما يتعلق الأمر بأورام حميدة, يتم الدخول إلى مكان المشكلة عبر الأوعية الدموية الرئيسية في الفخذ ويتم حرق المنطقة حتى ينكمش الوريد أو الشريان. منع تدفق الدم إلى الورم يقود  لاختفاء الورم. 
المعالجة بالتصليب هي طريقة علاج إضافية التي تتم بواسطة إدخال مادة تؤدي إلى تقلص الأوعية الدموية المتضررة عن طريق إدخال إبرة. 
هنالك مرضى يحتاجون علاج بالأدوية, جراحة أو الدمج فيما بينهم.  
هدف العلاجات هو تقليل ضغط الورم على الأوعية الدموية, تحسين الألم والانتفاخ, التحسين من المنظر الجمالي للعضو المتضرر وإزالة الخوف من إصابة أعضاء حيوية. 

لماذا يجب التشخيص؟ 
اكتشاف مبكر للتشوهات بالأوعية الدموية بالأطفال حديثي الولادة يستطيع منع وتصغير أضرار مستقبلية. علاج سريع بمشاكل مولودة في الأوعية الدموية يمكن شروط نمو وتطوير مستمرة ومستحقة للطفل ويمنع معاناة زائدة من الناحية الجسدية وكذلك الناحية الاجتماعية. 

السكان المعرضين للخطر
تظهر ألأمراض ألمولودة في الأوعية الدموية لدى الأشخاص غالبا دون علاقة لخلفية عائلية أو وراثية. لدى القليل من الأشخاص هنالك خلفية عائلية لمشاكل مشابهة أو أمراض مسبقة مثل Klippel-Trenaunay-Weber syndrome