الغثيان والدوخة والتقيؤ في بداية فترة الحمل هي ظاهرة منتشرة، وكثيراً ما تكون هذه الظاهرة هي العلامة المميزة الأولية للحمل. غالبا يحصل ذلك بعد وقت قليل من تأخر الدورة الشهرية عن موعدها، وتختفي بعد الفصل الأول، أي حوالي الأسبوع 12-14. ما هي الأسباب وكيف يمكن التخفيف من آثار الغثيان والتقيؤ خلال الحمل؟  

لماذا يحصل الغثيان والتقيؤ أثناء الحمل ؟ 

الشعور بالغثيان والدوحة أثناء الحمل ناجم عن عدة أسباب متداخلة والتي تحمل معها تغيرات هرمونية مختلفة. في بداية الحمل سوف نجد في الجسم مستويات عالية من هرمون الحمل، ال  HCG. هذا الهرمون يسبب التقيؤ بطريقتين : إما عن طريق الدماغ، أو عن طريق الجهاز الهضمي، وذلك يفسر لنا سبب انتشار هذه الظاهرة. وبالإضافة لذلك فإن ارتفاع مستوى هرمون الاستروجين في الجسم يؤدي إلى كثرة حالات الدوخة والغثيان،  وكذلك يؤثر هرمون البروجسترون على عضلات الجهاز الهضمي يساهم في الشعور بالغثيان وارتفاع حموضة المعدة التي تحصل عادة في مراحل متأخرة من الحمل.

كيف يمكن التخفيف من الغثيان والتقيؤ أثناء الحمل

يرجى التأكد 
• على الرغم من أنه في وقت الغثيان والتقيؤ يحصل صدود وفقدان شهية حقيقي تجاه الطعام، إلا أنه من المحبذ والمطلوب تناول وجبات خفيفة على فترات كل ساعتين الى ثلاث ساعات، الوجبة الأكثر أهمية هي وجبة الإفطار، وحتى يفضل تناول كمية صغيرة فور الاستيقاظ من النوم.
• الغذاء الذي يوصى به هو كربوهيدرات مركبة التي تساعد في استقرار مستوى السكر في الدم وتسهيل عملية الهضم مثل العصيدة (الديسة) خبز محمص، أرز، حبوب، موز، ، الرقائق والمقرمشات، وهكذا. ويوصى كذلك باستهلاك بروتينات سهلة الهضم مثل: الجبنة البيضاء، ديك رومي (حبش) ودجاج، وخضار طازجة مثل الجزر والخيار.
• يجب شرب السوائل بما لا يقل عن لتر ونصف لتر في اليوم،  يفضل شرب كثير من المياه وحتى شرب قليل من المياه المحلاة. امتنعي عن شرب المواد التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي الأسود والشاي الأخضر، وأكثري من شرب شاي النعناع، والبابونج والزنجبيل. وبالمناسبة جذور الزنجبيل طعمها قوي وليس كل الناس يحبون طعمه، يمكن شمها وتقشيرها ووضعها في الماء أو الشاي، أو استعمال أقراص مركبة للزنجبيل.
• يوصى بتناول إضافات تحتوي على فيتامين B6 والحرص على تناول حمض الفوليك. أحيانا تكون هذه الإضافات هي سبب الشعور بالغثيان والتقيؤ- إذا كنت تتناولين إضافات حاولي تغيير النوعية أو تناوليها في وقت آخر من اليوم.
• نساء كثيرات يشعرن بتراجع حالة الغثيان حين يقمن بشم رائحة حادة او حامضة، ولذلك يفضل محاولة استعمال وشم الزيوت العطرية: الروائح الموصى بها هي: الزنجبيل، النعناع، الأوكاليبتوس (شجر الكينا)، البرتقال، الليمون والماندرين.
 
امتنعي عن:

• الأغذية التي نسبة الدهون فيها عالية، الأغذية المصنعة، السكاكر والمواد المقلية، يوصى بالامتناع عن التدخين سواء الإيجابي أو السلبي، وكذلك الروائح القوية والنفاذة كالعطور. كما يوصى بالامتناع عن تناول الخضار من العائلة الكرنبية التي يصعب هضمها مثل ، الملفوف، القرنبيط، البروكلي، وكذلك الخضار من العائلة الباذنجانية التي تحتوي على تركيز عال للأحماض مثل البندورة، والباذنجان، البطاطا، والفلفل.
• الأماكن الحارة تزيد فرصة الشعور بالغثيان. حاولي أن تكوني في أماكن باردة ومكيفة، شغلي المكيف في الصيف، واخرجي قليلا لاستنشاق الهواء البارد في الشتاء، هذا بالتأكيد يمكن ان يساعد.
• هل تتناولين مقويات من نوع فيتامين متعدد خاص بالنساء الحوامل؟ حاولي أن تستبدليه وانظري إن كان ذلك يساعد. في أحيان كثيرة، يتطور الشعور بالغثيان بشكل خطير بسبب استعمال نوع معين من الفيتامين المتعدد. ولكن قبل أن تستبدلي نوع الفيتامينات المقوية، حاولي أولا أن تغيري موعد تناول  الكبسولات خلال اليوم،. لدى قسم من النساء الفيتامينات تسبب الغثيان بالذات بسبب تناولها في ساعة معينة.
• إذا كانت حالة الغثيان والدوخة لديك خطيرة لدرجة أنك تتقيئين بلا توقف، وزنك ينقص ولا تأكلين، من المهم استشارة الطبيب. هناك أدوية آمنة للاستعمال يمكن لها أن تساعد. مثلا: فيرمين الذي يؤثر على العضلات الملساء في الجهاز الهضمي، ديكلكتين وهو مركب من الانتيهيستامين وفيتامين B6 وزوفرين- مانع مستقبلات الهيستامين.

متى يمكن أن يصبح الغثيان والتقيؤ أثناء الحمل مثيرا للقلق؟ إذا كنت تشعرين بأنك في وضع جيد بين نوبات التقيؤ، وتنجحين في مواصلة الأكل والشرب، ليس هناك حاجة للعلاج. أما إذا كانت حالات التقيؤ تمنعك من أداء وظائف جسمك الحيوية، وأن تعطي جسمك حاجته من السوائل والطعام، وتعانين من الدوخة والضعف، فيجب عندئذ إجراء فحص كلما كان ذلك مبكرا.

الأوضاع التي تحتاج علاجا فورياحين يلوح خطر الجفاف، في حالة أنك تتقيئين كل يوم، ولا تستطيعين شرب السوائل، يوصى بالتوجه للعلاج الطبي لأخذ سوائل في الدم، أو إذا كانت حالات التقيؤ تمنعك من القدرة على الأكل ومع الوقت هذا يؤدي إلى فقدان ملحوظ للوزن وإلى الضعف وفقر الدم. في حالة كهذه يجب التوجه لغرفة الطوارئ من أجل الحاجة إلى تغذية بديلة عن طريق الوريد- وتزويد الجسم بحاجته من الفيتامينات المتعددة والأملاح ومواد حيوية وضرورية أخرى.

هل ثمة خطر على الجنين حين تتقيأ الأم؟ يأخذ الجنين من جسم أمه كل ما يحتاج إليه، ولذلك هو آخر من يتأثر بالوضع الصحي. في حالات متطرفة للتقيؤ نحن نخشى من الجفاف، والذي يمكن أن يسبب الطلق المبكر، وفي حالات متطرفة بشكل خاص وحتى من اختلاف توازن الأملاح في جسم الأم، كنتيجة من زيادة حالات التقيؤ، يمكن أن يؤدي ذلك إلى اضطراب معدل ضربات القلب وحتى للموت.
معظم النساء تتوقف معاناتهن في الثلث الثاني للحمل، أو على الاقل يجري انخفاض ملموس في الثلث الثاني من فترة الحمل.