وحدة تصوير الصدر والقلب بلمركز الطبي شاعري تسيدك متخصص بطرق تصوير جديدة لأمراض متنوعة للرئه, الشريان الأبهر,الأوعية الدموية الرئوية والقلب. كما وتتضمن الوحدة فحوصات التصوير المقطعي المحوسب (CT) وفقا لأحدث التقنيات الموجودة,مع استخدام بروتوكولات مصممة خصيصا لكل مريض ولكل  حاله :
•    التصوير المقطعي المحوسب ذو الطاقة المزدوجة لأمراض الشرايين الرئوية
•    فحوصات مفصلة عالية الدقة للرئة
•    خزعات(أخذ عينات)من الرئة والصدر
•    اخراج الدم خارج الجسم (تصريف)
•    التصوير المقطعي للقلب CT للشرايين التاجية (قسطرة قلب افتراضي)
•    فحوصات لتقييم بنية القلب قبل القسطرة
•    فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي MRI للقلب مفصلة 

فحوصات التصوير المقطعي المحوسب CT تتم بواسطة جهاز متطور, بأقل درجة من الاشعاع, حتى مع نبض واحد من القلب الفحوصات تترجم باستخدام برامج مخصصة متطورة. فحوصات القلب تتم وتحلل بلاشتراك مع دكتور أريك وولك, رئيس وحدة
تصوير القلب (رابط)قسم القلب . التعاون بين طبيب الأشعةو طبيب القلب يسمح للوصول للنتيجة الأمثل.

الوحدة تشترك بقسم من الاجتماعات متعددة المجالات لاطباء متخصصين مختلفين, مثلا جلسات أورام الثدي,يتواجد في الجلسة طبيب الأشعة,جراحي الرئة,متخصصين بلاورام وعلم الأمراض.

 
 فحوصات التصوير المقطعي CT للقلب تشكل تحديا بسبب كون القلب في حركة مستمرة. لذلك يتطلب تنفيذ الفحص بسرعة أكبر من خلال ربط الجسم بجهاز تخطيط كهربائية القلب بتزامن بين جهاز التصوير وتقلص القلب . 
بعض المرضى ( نبضهم بطيئ وثابت)يمكن فحصهم بل CT بنبضة قلب واحده التي تستغرق ثلاثة أرباع الثانية , وباشعاع قدره اقل من 1 مليسيبرت . 
عند المرضى الذي لا يلائمهم الفحص بنبضه واحده , يقومون بفحصهم من 3-4 نبضات قلب , وذلك يستغرق بعض الثواني , بهذه الحاله الجسم يعرض لاشعاع قدره 2.5-5 مليسيبرت .

فحوصات التصوير المقطعي CT للقلب هي بديل ممكن للقسطرة في حالات بها الخطر هو متوسط / منخفض لمرض الشريان التاجي .

الاستخدام الرئيسي بلتصوير المقطعي CT للقلب هو للكشف عن مرض الشريان التاجي (شرايين القلب)بدون الحاجه لادخال اي شيء . الفحص يجعل من الممكن أن نرى داخل الشرايين وتقييم وجود عوائق . بالإضافة لذلك ممكن دراسة جدران الأوعية الدموية لفحص حالات تصلب في المراحل المبكرة, قبل ان تغلق الأوعية الدموية. 
لهذا الفحص بوجد نتائج دقيفه جدا , اذا كانت نتيجه فحص الـCT عدم وجود تصلب في الشرايين فاننا نستطيع ان نعتمد على امانة نتيجة الفحص . 

من أجل خفض مستوى الإشعاع التي يتعرض له المريض بفحص CT  للقلب , بشكل عام لا يعرضون للاشعاع باقي الاعضاء الموجودة في التجويف الصدري مثل الرئتين , الشريان الرئوي و الشريان الأورطي . لكن في الحالات الذي يتطلب فحص هذه الأعضاء , يمكن عمل فحص موسع لكل عضو موجود في التجويف الصدري ولكن بلمقابل يتعرض  الجسم لاشعاع اعلى .

التصوير المقطعي CT للقلب في طب الطوارئ

عندما يصل الناس لقسم الطوارئ في المستشفى ويشتكون من آلام في الصدر , من الممكن ان نجري تشخيص سريع, ضعفين أو ثلاثة أضعاف من أجل نقض او اثبات وجود :

•    انسداد في شرايين القلب
•    تمزق / إصابة بالشريان الأبهر
•    الانسداد الرئوي

خلافا لعملية القسطرة , لا يمكنك التعامل مع انقباضات خلال الفحص . مع ذلك, من الممكن تشخيص مرض التصلب في مراحله الاولى او انقباضات خفيفة التي عملية القسطرة من الممكن ان تظهر نتيجه سليمة .
على خلاف القسطرة هذا الفحص لا يحتاج لادخالات للجسم .
على الأغلب التصوير المقطعي CT للقلب ملائم للحالات التي بها الخطر لتصلب هو منخفض حتى متوسط . بلحالات الاخرى من المفضل قسطرة ويسمح التشخيص والعلاج في نفس الوقت .