إرشاد للعناية بفغر القولون (ستوما الأمعاء الغليظة)

(الإرشاد مكتوب بصيغة المذكّر، إلّا إنّه موجّه للمتعالجين والمتعالجات عل حدّ سواء).  

عزيزي المتعالِج، 

الغرض من هذا الإرشاد هو تزويدك بالمعلومات الأساسيّة للتعامل مع فغر القولون (ستوما الأمعاء الغليظة)، من أجل السماح لك بالحفاظ على جودة الحياة. بالإضافة إلى هذا الإرشاد، سوف تتلقّى توجيهًا من الممرّضة، منسّقة رعاية الأشخاص ذوي الستوما، والممرّضين من قسم الجراحة. يُفضّل أن يشارك في كلّ إرشاد أحد أفراد الأسرة أو شخص قريب منك، حتّى يتمكّن من مساعدتك، إذا كنت بحاجة إلى مساعدة في البيت.

تتألفّ كلمة كولوستوميا من كلمتين: القولون وهو الأمعاء الغليظة وستوما = الفغر. 

فغر القولون: فتحة في جدار البطن، تفرز من خلالها الفضلات والغازات.

 يتمّ عمل فغر القولون كجزء من عمليّة تتمّ فيها إزالة جزء من القولون أو تجاوزه لعلاج المرض أو تخفيف الأعراض.

الأسباب الرئيسيّة التي تدفع إلى إجراء عمليّة فغر القولون هي: 

1. ورم سرطانيّ على طول القولون؛

2. أمراض التهاب الرتج؛ 

3. انسداد الأمعاء؛

4. أمراض التهاب الأمعاء؛

5. الصدمة؛

6. التشوّهات الخلقية. 

يبلغ طول الأمعاء الغليظة حوالي متر ونصف، وتتكوّن من القولون (colon)، المستقيم (rectum) وفتحة الشرج (anus). 

وظيفة الأمعاء الغليظة

امتصاص السوائل والأملاح وإعادتها مرّة أخرى إلى الجسم، نقل الإفرازات بواسطة من حركة الأمعاء، وحبس الإفرازات حتى التغوّط. 

عضلات المستقيم توفّر القدرة على السيطرة على التغوّط.

عندما يتم تجاوز جزء من الأمعاء الغليظة أو استئصاله، لا تتضرّر عمليّات امتصاص وهضم الغذاء، لأنّ هذه العمليّة تتمّ في الأمعاء الدقيقة.

فغر القولون قد يكون حالة مؤقّتة أو دائمة.

 يتم إجراء فغر القولون المؤقّت في الحالات التي ينبغي فيها منح وقت للشفاء والراحة للأمعاء الغليظة التي تمر بعمليّة جراحيّة أو إصابة.

يتم عمل فغر القولون المؤقت في الحالات التالية: 

1. التلوّث؛ 

2. انثقاب الأمعاء؛

3. انسداد الأمعاء لأسباب مختلفة.

يمكن أن تتراوح فترة الشفاء من أسابيع إلى أشهر. 

بعد إغلاق فغر القولون، يتمّ إفراز البراز بشكل طبيعيّ من خلال فتحة الشرج. 

يتم إجراء فغر القولون الدائم في الحالات التي يوجد فيها مرض في الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة (الذي يسمّى المستقيم (rectum))، أو وجود إصابة في فتحة الشرج (anus)لا مجال للتعافي منها.

في كلتا الحالتين يتغير شكل إفراز الفضلات الطبيعي.

يتم إخراج حوالي 2 سم من الأمعاء الغليظة السليمة من خلال جدار البطن (عادة على الجانب الأيسر) وهذه هي الستوما. عندما ننظر إلى ستوما، نرى داخل الأمعاء، يتمّ تخييط الستوما بالجلد.

الستوما ليست مغلقة، وهذا هو السبب في عدم وجود سيطرة على خروج البراز والغازات. ليس هناك شعور بالحاجة إلى التغوّط، وليس هناك إمكانية للتحمّل والسيطرة. يخرج البراز والغازات من خلال فتحة (ستوما) في جدار البطن إلى داخل كيس التصريف. يبقى هذا الكيس بشكل دائم على البطن.

يتم تحديد موقع فغر القولون حسب المنطقة في الأمعاء التي أُجريت فيها عمليّة جراحيّة. هناك فرق بين ستوما وأخرى  من حيث طبيعة الإفرازات وأوقات التفريغ.

كلّما كان موقع الستوما أعلى (بعيدًا عن فتحة الشرج)، قلّ الوقت لامتصاص السوائل في الأمعاء الغليظة، وبالتالي فإنّ الفضلات تكون أكثر ليونة، ووقت الشعور بالحاجة إلى التغوّط غير المتوقع. في الحالات التي تكون فيها ستوما القولون منخفضة على طول القولون (على مقربة من فتحة الشرج)، فإنّ الفضلات تكون أكثر صلابة ويكون وقت الحاجة إلى التغوّط متوقّعًا.  

مع مرور الوقت، عند معظم الناس يعود ردّ الفعل على الحاجة إلى التغوّط إلى أدائه الطبيعيّ. عملية خروج الفضلات ستكون طبيعية وفي أوقات منتظمة على مدار اليوم. عند بعض المرضى، يكون خروج الفضلات ردّ فعل على المحفزات، مثل: المشروبات الساخنة والعصير والقهوة أو الأكل.

يكون خروج الفضلات من الأمعاء الغليظة بأكبر قدر بعد أن تتراكم كمّيّة كافية من الإفراز ات فوق فتحة فغر القولون. في الفترة بين مرّات خروج الفضلات، قد يكون هناك إفراز سوائل، لعدم وجود عضلات الشرج التي توقف السوائل وتمنع الإفراز. 

 بعد الجراحة

 في الأيام القليلة الأولى بعد الجراحة، الأمعاء غير نشطة، ولكن الستوما تكون مربوطة بكيس التصريف. انتقال الغازات هو علامة أوّليّة على عودة الأمعاء إلى نشاطها. بعد ذلك، يمكنك أن تشرب وتتناول الطعام تدريجيًّا وفقًا لتعليمات الأطباء. في الأيام الأولى، تتابع الممرّضات شكل ونشاط الستوما. عندما يتحسّن شعورك، سوف تبدأ بتعلم العناية بالستوما بشكل مستقل مع مساعدة من طاقم التمريض. 

فترة الاستشفاء بعد الجراحة تتراوح بين 6 و8 أسابيع. التغييرات الجسدية والتغيرات في عادات الحياة، تتطلب التأقلم وقد تسبّب الحزن والاكتئاب. في بعض الأحيان، من الصعب النظر إلى الستوما أو حتّى لمسها، وهذا هو رد فعل طبيعي. نوصي بإعطاء مساحة لهذه المشاعر، طرحها والتعبير عنها. شارك بمشاعرك هذه الأشخاص الأقرب إليك. في البداية، ستبدو لك عمليّة تعلّم العناية بالستوما معقّدة وتستغرق وقتًا طويلًا. كلّما تدرّبت بشكل مستقل، اكتسبت المزيد من الثقة وتأقلمت مع التغيير، واكتشفت أنّ العناية بالستوما ليست معقّدة ولا تتطلب الكثير من الوقت.

 شكل الستوما السليمة: 

الستوما دائريّة أو بيضاويّة الشكل؛ 

اللون: الأحمر أو الوردي (مثل لون الغشاء المخاطيّ في الفم)؛

الستوما رطبة؛

تحتوي على أوعية دموية الصغيرة التي قد تنزف قليلًا في أثناء التنظيف؛

لا إحساس فيها: ليست حساسة للألم (حذار من ممارسة الضغط)؛

تفرز الستوما المخاط (مادة طبيعية تخرج من الأمعاء)؛

إفرازات من الأمعاء الغليظة – إفرازات طريّة أو صلبة.

  

العناية بالستوما 

المعدّات اللازمة للعناية بالستوما 

معدّات من قسمين: 

أ. لاصقة واقية للجلد: يتم وضع اللاصقة على الجلد، تحيط الستوما وتشكّل قاعدة لكيس التصريف. 

 هناك نوعان رئيسيّان من واقي الجلد:

1. مقصوص مسبقًا بقطر ثابت.

2. لاصقة يمكن قصّها أو تصميمها وفقًا لمبنى وقطر الستوما.

 يمكن أن تكون اللاصقات مقعّرة (convex) أو مسطّحة. سيتم تحديد نوع اللاصقة وفقًا لشكل الستوما وبنية البطن.

ب. كيس تصريف: يستخدم الكيس لاستيعاب إفرازات الأمعاء ويُربط بواقي الجلد بشكل مُحكم.

هناك نوعان من الأكياس: كيس مغلق للاستعمال لمرّة واحدة، وكيس مفتوح لإعادة الاستخدام وفقًا لطبيعة الإفرازات. الأكياس مصنوعة من طبقة طلاء داخلية وتحتوي على مصفاة من الكربون لامتصاص الغازات والروائح الكريهة.

 

2. معدّات من قسم واحد:

معدّات تدمج بين اللاصقة الواقية للجلد وكيس كوحدة واحدة ليست مناسبة للجميع. يعتمد استخدامها على كمّيّة وطبيعة الإفرازات خلال اليوم الواحد، مبنى الستوما والمتعالِج نفسه. هنا أيضًا يمكنك استخدام كيس مغلق أو مفتوح.

أ.  مزيل للغراء / بخّاخ / منديل مبلّل.

ب. منديل ورقيّ أو منشفة ناعمة، ماء فاتر، صابون خالٍ من الدهون لتنظيف الستوما والجلد المحيط بها.

ج. مرهم من نوع باستا و / أو حلقات الإغلاق و / أو مرشّ لتقوية الغراء - لتحسين الإغلاق ومنع تسرّب البراز.

د. مناديل رطبة للحماية، مسحوق - لحماية الجلد.

ه. مسطرة قياس، "قالب" (قالب جاهز لفتحة الستوما)، مقصّ مدوّر، قلم للتأشير.

و. مزيل للعرق والروائح - سائل ذو تركيبة زيتية للحد من الرائحة وتليين الكيس.

ز. كيس للنفايات.

ح. حزام - يوفر الأمان في ربط واقي الجلد والكيس بالجسم (لإعادة الاستخدام).

استبدال الكيس
كيس مغلق

يجب استبدال الكيس عندما يمتلئ حوالي ثلث حجمه، من مرّة إلى 3 مرات في اليوم. من المهم تغيير كيس في أثناء الجلوس أو الوقوف. يجب فصل الكيس القديم من واقي الجلد، تنظيفه بورقة جافة أو منديل رطب (وليس بالماء) داخل واقي الجلد، الطوق الخارجي، وربط الكيس الجديد. عند استخدام مزيل العرق لإزالة الروائح الكريهة، يجب التنقيط بضع قطرات في الكيس الجديد قبل ربطه بواقي الجلد. يجب لفّ الكيس القديم في كيس ورميه في القمامة.    

كيس مفتوح (له فتحة في نهايته)

يجب تفريغ الكيس عندما يمتلئ حتّى ثلثه، يكون تفريغه مباشرة إلى جرن المرحاض أو كيس القمامة، وعند الانتهاء من ذلك، يجب تنظيف أطراف فتحة الكيس بورقة جافة أو منديل مبلّل وإغلاقها بإحكام. 

عدد مرّات تفريغ الكيس يوميًّا وفقًا لكمية الإفرازات. بالإمكان تغيير الكيس بوتيرة يوميّة أو مرتين في الأسبوع، حسب نظافة الكيس في الجزء الخارجيّ منه. هامّ: إذا امتلأ الكيس بالغازات، عليك فتحه في الجزء العلوي وإطلاق الغازات. الكيس المليء بالغازات لن يسمح بمرور البراز إلى داخله. 

 

استبدال الواقي الجلدي

يجري استبداله في مكان فيه خصوصية. من المهم تغييره في أثناء الجلوس أو الوقوف، بطريقة تسمح لك أن ترى الستوما. يُفضّل استبداله أمام المرآة. وتيرة استبدال الواقي الجلديّ مرتين في الأسبوع.

العوامل التي تؤثر في وتيرة استبدال الواقي الجلدي

تسرب البراز - الذي يسبب تهيجًا وشعورًا بالحرقة حول الستوما.

التعرّق الكثير - خلال أشهر الصيف، في أثناء ممارسة النشاط الجسدي، وفي العمل المنوط بمجهود بدني.

البشرة الدهنية.

الجلد ذو الندوب.

زيادة أو نقصان في الوزن يسبب تغير في هيكل البطن وقطر الستوما، ولذلك يجب ملاءمة لاصقة الواقي الجلدي

والكيس من جديد. 

توقيت الاستبدال: ننصح باستبداله خلال الساعات التي لا تعمل فيها الأمعاء. عادة في ساعات الصباح. كل واحد سوف يتعرف على جسده ويلائم وقت التغيير وفقًا لنمط حياته.

كيفية الاستبدال

حضّر مسبقًا جميع المعدات اللازمة للاستبدال 

قم بإزالة الواقي الجلدي والكيس بلطف، مع دعم الجلد في الجهة المعاكسة (يمكنك استخدام مزيل الغراء). نظّف بقايا الإفرازات التي على الستوما بواسطة منديل مبلّل.

حدّد قطر الستوما باستخدام شريط القياس أو قالب جاهز مناسب.

عليك تعليم القطر على الجزء الخلفي من الواقي الجلدي، ثمّ قُصّ فتحة الواقي الجلدي حسب قطر الستوما، أو تحقق من أن الفتحة التي تمّ قصّها مسبقًا تتناسب مع قياس الستوما (عندما يستقر قطر الستوما، يمكنك قصّ الواقي الجلدي مسبقًا). يجب ترك مسافة 1-2 ملم بين الستوما والواقي الجلدي.

قم بإزالة الورق عن الواقي الجلدي.

إذا كانت هناك حاجة إلى أغراض لإحكام الإغلاق، قم بإنشاء طبقة واقية مع مرهم الباستا حول فتحة القصّ أو باستخدام حلقات الختم. يُفضّل ترك الباستا لتجفّ قبل اللصق على الجلد (5-15 دقيقة).

نظف الجلد حول الستوما بالماء الفاتر والصابون منزوع الدهن مع منشفة ورقية أو منشفة ناعمة وجفّفه جيّدًا. لا تفرك الستوما لأنها قد تنزف.

إذا لزم الأمر، استخدم مسحوقًا واقيًا و / أو منديل لحماية الجلد حول الستوما

ألصق الواقي الجلدي عندما تكون الستوما في وسط الفتحة الداخلية. تأكد من أن الجلد جاف ونظيف ومشدود قبل اللصق.

اربط حلقة الكيس بحلقة الواقي الجلدي. تأكّد من الإغلاق بإحكام بين الكيس والواقي الجلديّ.

اربط حزامًا (إذا لزم الأمر).

عند الانتهاء من استبدال الواقي الجلديّ والكيس، ضع كفّ يدك على الستوما واضغط بلطف لمدة 15 إلى 60 ثانية. دفء كف اليد والضغط يساعدان في التصاق المواد اللاصقة التي على الواقي الجلدي بشكل أفضل.

يجب وضع المعدّات التي تمّ استبدالها المعدات بکیس من البلاستیك وإلقائها في القمامة. ممنوع إلقاء المعدّات التي تمّ استبدالها في جرن المرحاض.

لا يجوز تبليل لاصقة الواقي الجلدي لعدة ساعات بعد إلصاقها.

 

الحفاظ على صحة الجلد حول الستوما

يجب أن يكون نسيج الجلد حول الستوما متجانس، من دون تغيير في لون الجلد، نظيف وجاف.

1. يجب الحفاظ على الجلد حول الستوما نظيفًا.

2. في كل استبدال، ينبغي تقييم مبنى الستوما وكذلك مبنى الجلد من حولها.

3. يلتصق الواقي الجلدي بجلد نظيف وجافّ فقط، ممنوع دهن المرهم الزيتيّ تحته. 4.

4. يجب الحرص على أن يكون قطر الواقي الجلديّ ملاءمًا بالضبط لحجم الستوما، كذلك يجب الحرص على إلصاق كامل ومتجانس للواقي الجلديّ.  

5. إذا حدث تهيج أو احمرار أو طفح جلدي أو تقشير في الجلد أو التهاب، اتّصل بالممرّضة منسقة العناية بالستوما في المجتمع أو المستشفى للحصول على المساعدة والتوجيه.

 

إرشادات لملاءمة المعدات 

ملاءمة المعدات للستوما في المستشفى تتمّ مع منسقة العناية بالستوما أو ممثلّ عنها في القسم.

بعد الجراحة تكون الستوما ذات وذمة، تقلّ تدريجيًّا وتصل إلى قطرها الثابت بعد 6 إلى 8 أسابيع، وخلال هذه الفترة يجب قياس قطرها بشريط القياس مرة واحدة في الأسبوع

حسب التغيّرات في قُطر ستوما، يجب تغيير قطر حامي الجلد. استخدام ممرضة ستوما في المجتمع لضبط المعدات إذا كان هناك تغيير في قطر ستوما.

ننصح بالحفاظ على المعدّات مكان بارد وجاف مرتّبة في مكان واحد.

يجب تفادي تراکم الكثير من المعدات (قد تصاب المعدّات بالعطب).

المعدات مموّلة بالكامل من قبل صناديق المرضى (عند شراء المعدّات بشكل خاص مكلف جدًّا).

خلال فترة الإقامة في المستشفى سوف تحصل على قائمة مع تفاصيل المعدات المناسبة لك في الفترة الأولى بعد الجراحة. توجّه، مع هذه القائمة، إلى طبيب العائلة أو ممرضة الستوما في صندوق المرضى الذي أنت مؤمّن فيه للحصول على وصفة طبية. توجّه مع وصفة طبية، إلى الصيدلية لطلب المعدات. يجب طلب المعدات في أثناء الرقود في المستشفى، لتكون جاهزة في منزلك عند تسريحك من المستشفى.

 في اليوم الذي تُسرّح فيه من المستشفى، سوف تحصل على رزمة تسريح وفيها معدات أساسية التي تحتوي على العديد الأوقية الجلديّة والأكياس لتصريف الفضلات.

 

هناك مجموعة واسعة من الأغراض التي يوزعها المصنعون والشركات المختلفة. ويمكن الحصول على معظمها في صندوق المرضى. الممرضة منسقة الستوما في المستشفى والممرّضة منسق الستوما في المجتمع، ستساعدانك في اختيار المعدات المناسبة لك. 

من المهم أن تتذكر: عليك أن تتزوّد بمعدات للاستبدال في كلّ مرّة تخرج فيها من البيت.

 

التغذية

 بعد الجراحة، سوف تبدأ باتباع نظام غذائي من السوائل الصافية فقط، ثمّ تعود تدريجيًّا إلى اتباع نظام غذائي عادي، وفقًا لتوجيهات الطبيب. في أول 3-4 أسابيع بعد الجراحة، ينبغي تجنب الأطعمة التي تحتوي على الألياف من أجل إعطاء الأمعاء "وقتًا للراحة" والسماح لما تبقّى منها بالعودة إلى النشاط الطبيعي. والامتناع عن تناول الألياف يقلل من الشعور بالإجهاد والألم الناجم عن مرور الغازات وخروجها من الجهاز الهضمي. 

العودة إلى قائمة طعام عاديّة ومتوازنة يستغرق عدة أسابيع ويختلف من شخص إلى آخر حسب التأقلم الشخصي، طبيعة المرض، حجم الجراحة والأدوية. إضافة أطعمة جديدة يخلق تغيّرات في عمل الستوما، مثل: الغازات، الرائحة أو الانزعاج في الجهاز الهضمي. هذه التغييرات مؤقتة. من المهم أن تجرّب مجموعة متنوعة من الأطعمة وفحص ما هي الأطعمة المناسبة لك.

لا توجد قيود على ذوي فغر القولون بالنسبة إلى أنواع الطعام، إلّا إذا كان هناك قيد ناجم عن ظروف طبية أخرى، مثل: السكري أو أمراض القلب أو أمراض الكلى. من المهم تناول غذاء متوازن يشمل جميع المجموعات الغذائية: البروتينات والكربوهيدرات والدهون والخضراوات والفواكه، والجمع بين عادات الأكل الصحيحة، مثل: الوجبات العادية ومضغ الطعام جيدًا والكثير من الشرب (حوالي 1.5 لتر يوميًّا). 

هام: يجب تفادي الزيادة أو النقصان في الوزن بشكل متطرّف، لأنّ هذا قد يؤدي إلى تغييرات في هيكل البطن وقطر الستوما، الأمر الذي يتطلب ملاءمة معدات الستوما من جديد. 

من المهم والمستحسن استشارة أخصائي التغذية في المستشفى وفي المجتمع

 

 كيفية التصرف في حالة:

الإمساك: يعرّف الإمساك على أنه عدم خروج البراز لمدة 2-3 أيام. 

فغر القولون لا يمنع الإمساك.

الإمساك هو أكثر شيوعًا لدى مرضى فغر القولون الموجود في الجزء السفلي من القولون.

أسباب الإمساك:

شرب السوائل بكميّة قليلة

نظام غذائي غير متوازن قليل الألياف

تناول كميات قليلة من الأكل

الأدوية: 

1. مسكّنات الألم (المواد الأفيونيّة)

2. بعض العلاجات الكيميائية

3. قلة النشاط البدني

 

العلاج الوقائي للإمساك 

شرب سوائل بكمّيّة ما بين 1.5-2 لتر يوميًّا.

اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على الألياف الغذائيّة.

شرب 2-3 أكواب من الماء الفاتر كل صباح على معدة فارغة، الخوخ الجافّ المنقوع في الماء الفاتر مدّة ليلة كاملة. 

ممارسة النشاط البدني.

 إذا كنت قد تناولت أي أدوية أو مستحضرات طبيعية لعلاج الإمساك قبل الجراحة، لا تستمر في تناول الدواء من دون استشارة الطبيب المعالج/ ممرضة الستوما. 

هام: أي علاج للألم (في جميع الأشكال) يتطلب الاستشارة والتوجيه من قبل طبيب أو ممرضة بشأن العلاج لمنع الإمساك

هام: في حالات الإمساك الشديد الذي ترافقه آلام شديدة في البطن مع انتفاخ في البطن أو تورم حول الستوما، الغثيان، التقيّؤ وإفرازات مائيّة لا تحتوي على البراز من خلال الستوما، يجب التوجّه إلى المستشفى.

حقنة شرجية لفغر القولون 

ليس الهدف من الحقنة الشرجية لفغر القولون علاج الإمساك. الحقنة الشرجية من خلال فغر القولون، تُلزم بوجود تع تعليمات طبية. للحقنة الشرجية من خلال فغر القولون معدات خاصة، ويتم إعطاء التوجيه لها من قبل ممرضة الستوما.

الإسهال

غالبا ما يعرف على أنه إفرازات مائية متكرّرة على فترات متقاربة. 

أسباب الإسهال: 

حساسية الغذاء 

الغذاء الفاسد 

التهاب الأمعاء الفيروسي / البكتيري 

العلاج بالعقاقير - المضادات الحيوية، العلاج الكيميائي 

العلاج بالتعريض للأشعّة 

الإجهاد، التوتّر أو الانفعال

 

إذا كنت مصابًا بالإسهال، يجب إفراغ الكيس على فترات متقاربة وتلقّي العلاج وفقًا لسبب الإسهال. إذا كان لديك إسهال لأكثر من 24 ساعة، توجّه إلى طبيبك.

1. إذا كنت تتلقى العلاج بالمضادات الحيوية أو الكيميائية، استشر الطبيب المعالج. (عند تناول المضادات الحيوية، يُستحسن إضافة اللبن البروبيوتيك). 

2. في أثناء الإسهال، يفقد الجسم السوائل والأملاح (الصوديوم والبوتاسيوم)، وهناك خوف من الجفاف، وبالتالي فمن المهم أن تشرب الكثير. ننصح بشرب ماء من الحنفيّة (المياه المعبأة في زجاجات هي قليلة الصوديوم). يمكنك استخدام مساحيق متساوي التوتر التي تحتوي على الأملاح والمعادن. ينبغي تخفيف هذه المساحيق بالماء.

3. يجب تناول مأكولات تساعد على الإمساك، مثل: الأرزّ، المعكرونة، البطاطا، الموز (انظر الجدول المرفق). 4.

4. استخدام الأدوية المخصصة لعلاج الإسهال لن يتم إلا بعد التشاور مع الطبيب

5. عليك التوجّه إلى الطبيب إذا ظهرت العلامات التالية أو بعضها الذي يدلّ على الجفاف: جفاف في اللسان والفم، العطش الشديد، آلام في البطن وتشنّجات، البول المركز، قلّة البول، التي يرافقها الضعف، والتعب الشديد الغثيان، وخاصّة عند الوقوف.

 

الغازات / الرائحة

الغازات في الأمعاء هي نتيجة طبيعية لعمليّة الهضم. خلال الفترة الأولى بعد الجراحة، قد يكون لديك زيادة في نشاط الغازات التي ستنخفض خلال سيرورة الشفاء والعودة إلى نظام غذائي متوازن وطبيعي.

للتقليل من كمية الغازات: 

أ‌. تجنب الابتلاع غير الضروري من الهواء

- المضغ ببطء وبفم مغلق 

- تجنّب السرب من خلال القش 

- التقليل من مضغ العلكة والتدخين 

- تجنب المشروبات الغازية 

ب‌. تناول وجبات الطعام في أوقات منتظمة وفي أحيان متقاربة

- الأمعاء الفارغة تنتج الغازات.

- الحد من تناول الأطعمة التي تسبب تكوّن الغاز (انظر الجدول)

- من أجل الحد من أصوات الغازات، يجب ممارسة ضغط طفيف على الستوما خلال انبعاثات الهواء

- متوسط الفترة الزمنية بين تناول الطعام الذي ينتج الغازات وانبعاث الغازات من خلال الستوما هو حوالي 6 ساعات. أفضل طريقة لمنع الروائح هي الحفاظ على نظافة البشرة، وتنظيف الواقي الجلديّ والكيس، واستبدالهما فورًا مع انبعاث رائحة تأتي من تسرب البراز.

 

المعدات المستخدمة للستوما هي ذات جودة عالية جدًّا. يحتوي كيس التصريف على طلاء داخليّ يحبس الروائح، ويحتوي على مصفاة من الفحم الذي يمتص الغازات والروائح الكريهة. في الواقع، المرّات الوحيدة التي سوف تشمّ فيها رائحة البراز، ستكون عند إفراغ أو تغيير الكيس أو تغيير الواقي الجلدي. ويمكن أيضا أن تستخدم مستحضرات تطرد الروائح – يجب استشارة ممرضة الستوما في هذا الموضوع.

 Pancaking- التراكم

حالة يبقى فيها البراز فتحة الستوما، ولا يدخل الكيس، مما تسبب في تسرب البراز من خلال الواقي الجلدي. في مثل هذه الحالة، قد يحدث تهيج في الجلد حول الستوما أيضًا. 

العلاج: 

أ‌. الغرض - تليين البراز بواسطة

1. شرب (1.5 - 2 لتر يوميًّا).

2. تغيير في النظام الغذائي (المزيد من الألياف)

ب‌. تزييت الستوما وفتحة كيس الستوما بكمية سخية من زيوت التشحيم (يمكنك أيضًا استخدام زيت الأطفال). الهدف من ذلك هو جعل البراز يلامس المواد الدهنية وينزلق إلى داخل الكيس

ت‌. استخدام حزام الستوما لشدّ الواقي الجلديّ إلى جدار البطن.

 

 إفرازات من خلال المستقيم

في العمليّات الجراحيّة لعمل الستوما التي يبقى فيها المستقيم (الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة) في مكانه، يكون هناك في بعض الأحيان إفراز للمخاط من خلال فتحة الشرج. هذا الإفراز، هو إفراز طبيعي من الأمعاء. إذا كان هناك شعور بالضغط من خلال فتحة الشرج، توجّه إلى المرحاض وحاول الضغط وإخراج هذا السائل المخاطي. أحيانًا يتصلب السائل المخاطيّ ولا يخرج من تلقاء نفسه، لذلك، حسب تعليمات طبية، يجب الحقن بحقنة شرجية صغيرة (ميكرولكس) من خلال فتحة الشرج، أو استخدام شموع الغليسرين لإخراج السائل المخاطي المتصلب. إذا استمر الضغط، يجب التوجّه إلى الطبيب لنفي وجود أمور أخرى تسبّب الضغط.  
 

الفتق

يتطوّر الفتق في جدار البطن نتيجة لضعف الطبقة التي تغلّف تجويف البطن أسفل غلاف العضلات.

عندما يتطوّر الضعف، فإنّ محتوى البطن (الأمعاء عادة) قد تنزلق إلى المنطقة الضعيفة وتكوّن بروزًا تحت الجلد. يمكن رؤية البروز بشكل أساسيّ في حالات الضغط على البطن مثلًا في أثناء السعال، الضحك، العطاس، أو في أثناء الوقوف. يتسبّب الضعف في عضلات البطن الملاصقة للفغرة (الستوما) في بروز في جدار البطن وإلى فتق بجانب الفغرة. يمكن للفتق أن يتطوّر خلال أسابيع، أشهر وحتّى سنوات. الفتق شائع لدى الأشخاص الكبار في السنّ، الأشخاص الذين يعانون من السمنة المُفرطة، المدخّنين، الأشخاص الذين خضعوا لإصلاح الفتق في الماضي، ضعف عضلة البطن وغير ذلك. 

في الأشهر الثلاثة التي تلي العمليّة الجراحيّة، يجب الامتناع عن حمل الأثقال، وتمارين تقوية عضلات البطن وكذلك تجنّب النشاط البدني المضني. وذلك من أجل تمكين جرح العمليّة من الالتئام بشكلٍ صحيح. هناك مجموعة من أحزمة البطن الخاصّة التي توفّر الاستقرار  للبطن والدعم للفتق. هذه الأحزمة ذات فتحة خاصّة بالفغرة (الستوما). يجب استشارة الجرّاح والممرّضة المختصّة بالفغرة فيما يتعلّق بالحاجة إلى استخدام حزام البطن. في حالة أنّه تطوّر فتق حول الفغرة (الستوما)، يجب التشاور مع الممرّضة المختصّة في علاج الفغرة (الستوما)؛ كي تلائم المعدّات بشكل صحيح للفغرة، والعلاج الصحيح للجلد حول الفغرة(الستوما). 

 

الاستعداد للتسريح من المستشفى 

عند الاستعداد للتسريح من المستشفى تتّصل الممرّضة المختصّة في علاج الفغرة مع عيادة صندوق المرضى التي تنتمي أنت إليها وتنسّق بينك وبين ممرّضة العناية بالفغرة (الستوما) في المجتمع المحلّيّ، والتي ترافق وتقدم الإرشاد وترد على أسئلتك. 

من الهام إطلاع طبيب الأسرة والممرّضة الموجودة في عيادة المجتمع عن العمليّة الجراحيّة التي أجريتها. 

  متى يجب الاتّصال مع الممرّضة المختصّة بعلاج الفغرة في عيادة المجتمع المحلّيّ/ المستشفى 

عندما يكون هناك تغيير في قطر وحجم الفغرة (الستوما).

عندما يكون هناك تسرّب متواصل للبراز عبر حاجز الجلد.

عندما يكون هناك تهيّج في الجلد حول الفغرة (الستوما) (حرق، طفح جلديّ، احمرار). 

عندما تكون هناك مشكلة في توفّر المعدّات. 

عندما تريد استبدال المعدّات بمعدّات شركة أخرى.

للتشجيع والإصغاء.  

 

متى يجب التوجّه إلى قسم الطوارئ

عندما يكون هناك تغيّر في لون الفغرة (الستوما) (فغرة سوداء).

عندما يكون هناك ألم شديد حول الفغرة (الستوما) وآلام في البطن يرافقها الغثيان والتقيّؤ، وقلّة التغوّط على مدى عدّة ساعات. 

عندما يكون هناك نزيف كثير ومتواصل حول الفغرة (الستوما)/ من الفغرة (الستوما) نفسها.  

نصائح عامّة

اللباس

لأصحاب فغرة القولون لا توجد قيود على اللباس، يمكن (ويفضّل) لبس كلّ لباس مريح وجميل بشرط ألّا يكون هناك أيّ ضغط على الفغرة (الستوما)، على سبيل المثال، الحزام. 

يمكن ويستحسن استخدام أحزمة البطن الخاصّة ذات الفتحة المقصوصة التي يخرج عبرها كيس الفغرة (الستوما). هذا الحزام يدعم عضلات البطن وحاجز الجلد. (قبل الشراء يجب استشارة الممرّضة المختصّة في علاج الفغرة (الستوما)). 

الاستحمام

 يمكن الاستحمام في الحمام مع حاجز الجلد والكيس. يمكن الاستحمام دونهما بحيث تكون الفغرة (الستوما) مكشوفة، وفي الوقت الذي لا يكون فيه المعيّ نشط. لن تتسرّب المياه في داخل الفغرة (الستوما) أو تلحق بها الضرر. يمكن استخدام أيّ نوع من الصابون الذي لا يحتوي على الدهون والرطوبة. يجب الحرص على عدم الاستحمام بمياه حارّة جدًّا وألّا تضخّ الماء مباشرة على الفغرة (الستوما). 

يسمح بالسباحة في البحر أو في البركة بعد ثلاثة أشهر على إجراء العمليّة الجراحيّة، يمكن استخدام شريط لاصق مقاوم للماء لتقوية القاعدة. يُنصح بإفراغ الكيس قبل الدخول إلى الماء. يجب عدم الاغتسال في مياه البحر الميت. 

يمكن إزالة الشعر حول الفغرة (الستوما) بعدّة طرق: 

*   استخدام مقصّ حادّ؛

*  ماكينة حلاقة ( الطريقة التي ينصح بها)؛ 

*   مرهم خاصّ؛ 

*  شفرة حلاقة- على بشرة جافّة. تجري الحلاقة باتجاه نموّ الشعر. يجب التصرّف بشكل لطيف، عدم إصابة الفغرة (الستوما) وعدم جرح البشرة. 

 

 النشاط البدنيّ 

 في الأشهر الثلاثة التي تلي العمليّة يجب الامتناع عن حمل الأثقال، تمارين تقوية عضلات البطن والنشاط البدنيّ المضني ( يمكن المشي مشيًا عاديًّا خفيفًا). وذلك من أجل تمكين جرح العمليّة من الالتئام بشكلٍ صحيح. يمكن العودة إلى جميع النشاطات والهوايات التي مارستها قبل العمليّة بشكل تدريجيّ ووفقًا لقدراتك. يُنصح باستخدام حزام داعم وتوخّي الحذر من الرياضة التي تتناول الاحتكاك القريب كي لا تمسّ الفغرة (الستوما). 

 

العمل 

 تجري العودة إلى العمل وفقًا لتعليمات الطبيب المعالِج. للأشخاص العاملين في العمل البدنيّ أو العمل الشاقّ الذي يتطلّب رفع الأحمال الثقيلة، من الأهميّة بمكان الحفاظ على استخدام الحزام الداعم لمدّة سنة بعد إجراء العمليّة الجراحيّة. 

 

قيادة السيّارة 

لا مانع من قيادة السيارة. يجب وضع حزام الأمان والحرص على ألّا يشكّل الحزام ضغطًا على الفغرة (الستوما). 

 

 السفر والرحل 

يمكن القيام بالرحل والاستمتاع بكلّ مكان مع القليل من التخطيط: 

يجب حساب كميّة المعدّات واللوازم المطلوبة خلال الرحلة، وإضافة معدّات أخرى تحسبًا للمشاكل غير المتوقّعة مثل التسرّب. 

فيما يتعلّق بالرحل خارج البلاد يجب التزوّد بالوصفة الطبيّة بحيث تكون مكتوبة بلغة تلك البلاد تفاصيل المعدّات التي تستخدمها. يجب الاستيضاح بشأن أين يمكن الحصول على هذه المعدّات في المكان الذي تصل إليه. 

يجب عدم وضع معدّات الفغرة (الستوما) في صندوق الشحن في الطائرة؛ ذلك لأنّ ظروف الحرارة هناك قد تلحق الضرر بالمعدّات. 

في الأماكن التي تكون فيها المياه غير صالحة للشرب يجب ألّا تستخدمها لغسل الفغرة (الستوما). 

عند السفر إلى خارج البلاد يمكن إصدار بطاقة عبور للحدود لذوي الفغرة (الستوما) في جمعيّة مكافحة السرطان وكذلك لدى الشركات التي توفّر معدّات الفغرة (الستوما). يمكن الحصول على المزيد من المعلومات حول السفر إلى الخارج في موقع الإنترنت التابع للمنظّمة العالميّة لذوي الفغرة (الستوما).  

 

العلاقات الحميميّة 

العودة للنشاط الجنسيّ هامّة، وهي تجري تدريجيًّا، مع مراعاة المشاعر والمخاوف لديك ولدى الزوج/ة. المشاعر السلبيّة هي جزءٌ طبيعيٌّ من عمليّة الاستيعاب وقبول وجود الفغرة (الستوما). النشاط الجنسيّ لا يمسّ بالعمليّة أو بالفغرة (الستوما) ذاتها. 

في أعقاب تكوين الفغرة (الستوما) يمكن أن يمسّ ذلك بالأداء الجنسيّ بصورة مؤقّتة نتيجة للعوامل العاطفيّة والنفسيّة (مثلًا، المسّ بتصوّر الجسد) أو من العوامل الفسيولوجيّة (مثلًا، المسّ بالعصب المسؤولة عن الانتصاب). لا يلحق أيّ ضرر بالقدرة على الشعور والحساسيّة عند الاتّصال. المفتاح للنجاح هو الدعم، التفاهم والاتّصال الجيّد بين الشريكين. من الهامّ التحدّث بصراحة بينكم، وكذلك مع الطبيب و/ أو الممرّضة المختصّة بعلاج الفغرة (الستوما) في المستشفى أو في عيادات المجتمع المحلّيّ. من الهامّ أن تعرف أنّ هناك حلًّا للتغيّرات التي نشأت في أعقاب العمليّة الجراحيّة. الاتّصال الجسمانيّ أثناء الممارسة الجنسيّة لا يمسّ بالفغرة (الستوما) بصورة عامّة على الإطلاق ولا يفصل حزام الجلد والكيس من الجسم. ينصح بإفراغ الكيس قبل الأنشطة الجنسيّة. هناك معدّات للفغرة تناسب الأنشطة الجنسيّة. يجب عدم إدخال الأغراض إلى داخل الفغرة (الستوما) خوفًا من تمزّق المعي. 

هناك خدمة واستشارة في القضايا الجنسيّة وتصوّر الجسم والتي تقدّم من قِبل ممرّضة للاستشارة الجنسيّة في جمعيّة مكافحة السرطان. تمنح هذه الخدمة مجانًا، من خلال التنسيق مسبقًا ودون الحاجة للإحالة الطبيّة. يمكن الاتّصال هاتفيًّا بالممرّضة للحصول على الاستشارة الجنسيّة على هاتف رقم 03-5721643 (يجب تسجيل رسالة صوتيّة تشمل تفاصيلك الشخصيّة في جهاز الردّ الآليّ). 

يمكن الحمل والولادة مع فغر القولون بعد فترة من التعافي. 

من الهامّ استشارة الطبيب المعالِج قبل اتّخاذ القرار حول الموضوع. 

 

 الدعم الاجتماعيّ

أحيانًا، في أعقاب العمليّة، يواجه الشخص المتعالِج وأسرته المصاعب في الرعاية الذاتيّة وفي القيام بالأنشطة اليوميّة الأساسيّة. من الهامّ الاستعانة بالعاملة الاجتماعيّة في القسم من أجل معرفة الحقوق والخدمات المقدّمة للحالات المشابهة لحالتك، وكذلك كيفيّة الحصول على هذه الخدمات. يمكن الحصول على المزيد من المعلومات في مؤسّسة التأمين الوطنيّ في منطقة سكناك، وكذلك في منظّمة ذوي الفغرة (الستوما) في البلاد. 

  

مع مَن نتحدّث عن الفغرة (الستوما) 

كلّ شخص يختار مع مَن يتحدّث، متى وماذا يتحدّث عن العمليّة وعن الفغرة (الستوما) الخاصّة به. في حالة أنّه لديك أبناء، من المفضّل أن تجيبهم إجابة سهلة وصريحة. أحيانًا، قد يرغبون في رؤية الفغرة (الستوما) والكيس. المحادثة حول العمليّة تبدّد المخاوف والقلق الذي يساورهم. أولادك يقبلون الفغرة (الستوما) مثل قبولك لها ونظرتك تجاهها. 

من الهامّ أن تكون مشاركًا في مجموعات الدعم وتقاسم التجارب المشتركة معًا (انظر مواقع الإنترنت في نهاية الإرشاد). يمكن التحدّث أو الالتقاء مع شخص يتلقّى العلاج لديه فغرة قبل أو بعد العمليّة، يتمّ التنسيق بمساعدة من الممرّضة منسّقة العناية بالفغرة (الستوما).  

 

 الشريعة وفغرة القولون- أسئلة شائعة 

الصلاة- لا مانع من الصلاة مع الفغرة (الستوما). يُنصح بإفراغ الكيس قبل الصلاة والتأكّد من أنه ليست هناك بقايا ظاهرة للعيان للإفرازات على المعدّات. 

 برك التطهّر- لا مانع من الاغتسال في برك التطهّر.

الرجال-   يغطسون مع جميع المعدّات، حزام الجلد والكيس (لا خوف من الفصل). 

النساء- تغطس دون حزام الجلد والكيس بحيث تكون الفغرة (الستوما) مكشوفة بالتنسيق مع العاملة في بركة التطهّر. يجري الإرشاد المفصّل والتوجيه من قِبل الممرّضة المختصّة بعلاج الفغرة (الستوما). 

عيد الفصح- يسمح بتناول خبز الفطير، ولكن يجب أن تعرف أنّ تناول خبز الفطير بكثرة قد يؤدّي إلى الإمساك. من الهامّ شرب الكثير من السوائل. 

للمزيد من الأسئلة يمكن التوجّه إلى مواقع الإنترنت في نهاية الإرشاد.   

 تمّ جمع، كتابة وتحرير ورقة الإرشاد هذه من قِبل يوخي كاند، RN, MA  وهي ممرّضة مختصّة في علاج الفغرة (الستوما)، المركز الطبيّ شاعري تصيدق القدس. فيما يتعلّق بأيّ سؤال يمكن التوجّه في أيّام الأحد-الخميس في ساعات الصباح- على هاتف رقم: 050-8685853، البريد الإلكترونيّ: yochikand@szmc.org.il 

أو في أي ساعة لقسم الجراحة العامّة على أرقام الهواتف التالية: 02-6555569 ,02-6555769

 قدّمت المرافقة والاستشارة لهذا الإرشاد على يد دبورا مرغليت، ممرّضة مختصّة بعلاج الفغرة (الستوما) في خدمات الصحة العامّة كلاليت لواء القدس. 

أمثلة على تأثير أنواع الطعام والعلاج الطبيّ في طبيعة إفراز البراز من الفغرة (الستوما) 

عوامل لتكثيف/ تجميد البراز 

الموز

الرزّ

الخبز 

زبدة الفول السودانيّ

مهروس التفاح 

اللبن الرائب (يوغورت)

المعكرونة

الكعك المملّح الجافّ 

البقصمات (قراقيش)

العوامل التي تتسبّب في البراز السائل وتزيد من التفرّغ وقضاء الحاجة 

الطعام: الكثير البهارات

المقليّ والذي يحتوي على الدهون

الشوكولاطة

الفواكه الطازجة، الخوخ، عصير العنب، العنب

البروق، التين، الزبيب

جريب فروت

الخضروات الورقيّة الخضراء  (الخسّ، بروكلي، السبانخ وما شابه). 

الجعة (البيرة)، المشروبات الكحوليّة، المشروبات التي تحتوي على الكافيين، الشاي، الكولا، القهوة. 

 

أطعمة تؤثّر في رائحة البراز 

الأسماك

البيض

الهيليون

الثوم

بعض التوابل (الحلبة، الكاري، الكمّون)

الفاصولياء 

اللفت 

عائلة الملفوف 

(البصل، الملفوف، القرنبيط، بروكلي، براعم القمح.

 الأجبان الصلبة 

الفيتامينات، المضادّات الحيويّة.   

تقلل من رائحة البراز 

اللبن الرائب (يوغورت)

البقدونس

النعناع 

عصير البرتقال

الزنجبيل 

القرفة 

الكراويا

شاي الأعشاب، الشومر، شاي البابونج

تسبّب تكوّن الغازات 

الجعّة (البيرة)، المشروبات الغازيّة

الحليب، اللبن، الحليب الرائب ( وخاصة عند من لديهم حساسيّة اللكتوز)

الفول السودانيّ

الخيار، الخيار المخلّل

الفجل، السبانخ، الذرة 

عائلة الملفوف (البصل، الملفوف، القرنبيط، بروكلي، براعم القمح). 

تؤثّر في لون البراز 

الشمندر

مربّى الجلي الأحمر

التوت 

عصير البندورة 

ألوان الطعام

أقراص الحديد  

  الأطعمة التي تحتوي على ألياف

الذرة، براعم الكرفس، الفطر

جوز الهند، الأناناس

البطاطا مع قشرها، التفاح، العنب، البرتقال، البصل، القرنبيط، بروكلي، براعم القمح، الملفف المخلّل. 

الزبيب، التين المجفّف، المشمش المجفّف. 

بذور الشمام، القرع، عبّاد الشمس، البطيخ، الجوز، الذرة المحمّصة (الفُشار)، الجوّافة، الصبر، الرمّان. 

يمنع تناول الأفرسمون (الكاكا).

للتخفيف في أثناء الإمساك 

القهوة، (يزيد من حركة المعيّ)

المشروبات الساخنة

الحساء الساخن

الخضروات المطبوخة

الفواكه الطازجة 

عصير الفواكه

تناول المشروبات بكثرة 1.5- 2  لتر في اليوم.

البرقوق الجافّ المنقوع في المياه الدافئة 

الشمندر المطبوخ

عناوين ومواقع إنترنت ينصح بها للحصول على المزيد من المعلومات

منظّمة ذوي الفغرة (الستوما) في إسرائيل. 

تفعّل جمعيّة مكافحة السرطان منظّمة ذوي الفغرة (الستوما) في البلاد من خلال متطوّعين وطاقم مهنيّ يوفّر الإرشاد، والاستشارة والدعم للذين أجروا العمليّة الجراحيّة ولأفراد عائلاتهم. 

هناك إمكانيّة للتسجيل كعضو في منظّمة ذوي الفغرة (الستوما) في إسرائيل والتي تشمل الاشتراك في مجلّة المنظّمة "פתחון פה".

جمعيّة مكافحة السرطان

مركز المعلومات الهاتفيّ 1-800-599-995

 سيلڤيا 03-5721618

 العنوان: بيت ماتي، شارع رڤيڤيم 7، ص.ب. 437، جبعتايم 53103 

 البريد الإلكترونيّ: youngostomy@nana.co.il-  شباب مع فغرة (ستوما).

منتدى الدعم لذوي الفغرة (الستوما)

مديرات المنتدى: ياعيل وهوديا

الخدمة والاستشارة في مواضيع الجنس، الخصوبة وتصوّر الجسم

تقدّمها ممرّضة الاستشارة الجنسيّة لجمعيّة مكافحة السرطان مجانًا، بالتنسيق مسبقًا، دون الحاجة إلى الإحالة الطبيّة (ترك رسالة صوتيّة في جهاز الردّ الآليّ مع التفاصيل). 

ممرّضة الاستشارة الجنسيّة:  – 03-5721643

 المكتب: 03-5721618

 منظّمة ذوي الفغرة (الستوما) العالميّة 

الموقع الرسميّ للمنظّمة العالميّة يحتوي على معلومات عن منظّمات الفغرة (الستوما) في العالم، عناوين وجهات اتّصال. من الهامّ زيارة هذا الموقع قبل السفر إلى خارج البلاد. 

شركات لمعدّات الفغرة (الستوما) في البلاد

يوجد في إسرائيل مسوّق لمعدّات الفغرة (الستوما) من ثلاث شركات لمعدّات الفغرة (الستوما) من المتقدّمة في العالم: 

Hollister - 1-800-30-68-68

Coloplast  - 1-800-69-69-68

Convatec - 1-800-800-150

 الفغرة (الستوما) والشريعة

لاستفسار حول موضوع الفغرة (الستوما) والشريعة يمكن التوجّه إلى معهد شليزنغر- معهد لأبحاث الطبّ وفقًا للتوراة بجانب المركز الطبيّ شاعري تصيدق، 

عبر البريد الإلكترونيّ irp@medethics.org.il 

أو التوجّه إلى الحاخام ڤاينر، في معهد الطبّ والشريعة info@j-c-r.org