وحدة الغدد الصماء والوراثة في الخصوبة هو جزء من قسم الخصوبة والتخصيب في المختبر (IVF) في المركز الطبي شعاري تسيدك. تركز على اثنين من المواضيع:

التشخيص الوراثي قبل الزرع (PGD - Pre-implantation Genetic Diagnosis):
هذا هو الأسلوب الذي يسمح التشخيص الوراثي للأجنة في عملية أطفال الأنابيب قبل إعادتهم إلى الرحم. نحن نعاين خلية واحدة أو خليتين من كل من الأجنة التي تم الحصول عليها في علاج التخصيب في المختبر ووبعد الاختبارات الجينية يتم إعادة الأجنة السليمة فقط الى الرحم. العلاجات تتم بالتعاون الوثيق مع معهد علم الوراثة الطبية. هذا الإجراء يسمح بولادة أجنة سليمة في الأسر التي يوجد فيها خطر كبير لتوريث مرض وراثي، والأزواج الذين عانوا من حالات الإجهاض المتكررة والمسنات اللواتي يحتجن إلى علاج للخصوبة  وأكثر من ذلك. يسمح العلاج بتجنب الاضطرار الى الاختبارات الغازية (الداخلة الى الجسم) أثناء الحمل وإنهاء الحمل.
مختبر وحدة يتفوق في قدرته على أخذ عينات البيوضات والأجنة في مراحل مختلفة من النمو وتجميد الأجنة حتى أن حالات الحمل وصلت إلى أكثر من 40٪ - من بين أعلى المعدلات في البلاد والعالم.
بالإضافة إلى استخدام التكنولوجيا الحيوية الأكثر تقدماً، نحن منتبهون لتلبية الاحتياجات الفردية والنفسية، وخاصة الدينية والمهنية لكل عائلة. نحن ندرك أن الكثير من الأسر يعانوا من فقدان الأطفال المرضى، العقم الطويلة وبعضها ذوات الأمراض الوراثية. نحن نولي اهتماما خاصا لمساعدة المتقدمين لنا في التعامل مع مختلف جوانب العلاج وعملية صنع القرار.

أمراض الغدد الصماء الإنجابية:
يتركز معظم العمل على تقييم "احتياطي المبيض" للنساء. خلافا للاعتقاد الشائع، الخصوبة لدى النساء تقل قبل فترة طويلة قبل سن اليأس وانقطاع الطمث. من ناحية أخرى، جيل تأسيس الأسرة في مجتمعنا في ازدياد مستمر. العديد من النساء يؤجلن الأمومة بسبب حياتهم المهنية وأخريات لم يعثرن بعد على الشريك المناسب. في هذا الواقع من المهم أن تعرف المرأة كم هي قادرة على الحمل بنجاح بأي جيل.
تولد كل امرأة مع كل البيوضات التي سيكون معها في حياتها. ذلك في أي وقت يبقى بعض الاحتياطي من البيوضات. عندما تخضع المرأة لعلاج الخصوبة، من المهم أن تعرف ما هذا الاحتياطي لتقييم فرصها في الحصول على الحمل من حين لآخر، وتحديد نوع العلاج والأدوية وكميتها، من أجل تحقيق العدد الأمثل من البيوضات وتجنب مفرط للمبيض وتعقيدات.
هناك عدة علامات يمكن أن تساعد في تحديد احتياطي المبيض. هرمون AMH هو احد العلامات الأكثر موثوقية يمكن أن تساعد في تحديد فرص تحقيق الحمل (سواء بشكل طبيعي ومع العلاج). الهرمون يلعب دوراً هاماً في تنظيم وتطوير البصيلات والبويضات في المبيض ومستواه في الدم يشير إلى عدد البصيلات والبيوضات في المراحل المبكرة جداً من التطور. علامة أخرى هي فحص الموجات فوق الصوتية للمبايض خلاله يتم إحصاء عدد البصيلات الصغيرة في كل مبيض في بداية الدورة الشهرية (AFC - Antral Follicles Count). هذه وعلامات أخرى تسمح لتقدير "سن المبيض" لكل امرأة ووفقاً له يتم تقدير فترة خصوبتها المتوقعة.
حتى عندما يكون سبب علاج الـ  IVF يكمن في مشكلة الخصوبة عند الذكور، حيث أن المرأة تمر بأكثر العلاج من المهم فحص احتياطي المبيض لديها لملائمتها العلاج المناسب وتقييم الاستجابة للعلاج.
تساعد الوحدة أيضاً المرشحات للعلاج الكيميائي أو الإشعاع، أو النساء الذين خضعوا لمثل هذه العلاجات بسبب  السرطان أو أمراض المناعة الذاتية، وكذلك النساء غير المتزوجات الذين يرغبون في الحفاظ على الخصوبة الاجتماعية (تجميد البيوضات ). التوضيح هو لمساعدة النساء في عملية اتخاذ القرار وكيفية الحفاظ على الناحية الإنجابية الأمثل في المستقبل.
بالإضافة إلى ذلك، يتركز العمل في الوحدة على تشخيص وعلاج النساء اللواتي يعانين من أمراض الغدد الصماء التي تسبب العقم، بما في ذلك متلازمات وراثية مثل متلازمة تيرنر وناقلات لمتلازمة X الهشة ومتلازمة فريدر-فيلي, متلازمات المرتبطة بالسمنة، المتلازمات المرتبطة بالغدة الكظرية (الأدرينال) أو الغدة الدرقية، متلازمة المبيض متعدد الكيسات (PCOS)، وغيرها.